تبادل طرفا جماعة “الإخوان المسلمون” الاتهامات بسبب الخلافات التي أطاحت بالمراقب العام علي جاويش وأتى بالشيخ الحبر نور الدائم بديلاً له
ووصف مراقب الإخوان المقال علي جاويش الخطوة بأنها تفتقد للشرعية وأنها بمثابة خرق للدستور وانقلاب على الشرعية معلناً تمسكه بمنصبه مراقباً عاماً للجماعة. وقال جاويش لـ(الصيحة) أمس إن القرارات التي اتخذت مؤخراً لاتعنيه في شئ وإن القصد منه هو تدمير الجماعة التي قال إنها مقبلة على “هاوية” وأشار إلى أن من يريد الاستمرار معهم في التنظيم فعليه أن يواصل العمل بحسب المرجعية وأن على الآخرين تنصيب من يشاؤون.

وقال جاويش إن جماعة الحبر قامت بخرق الدستور وقرارات مجلس الشورى وإن خطوته بتعطيل مجلس الشورى كانت بغرض ما سماه حماية جماعة الإخوان المسلمين ونبه إلى أن ردة فعل جماعة الحبر هو فصله عبر قرار غير مسنود بالشرعية. وأضاف جاويش أنهم كجماعة تتبع منهج النبوة ولا يمكن تحولها أو مقارنتها بالأحزاب السياسية التي قال إنها تسعى للمال والسلطة.
من جهته قال المسؤول السياسي لمجموعة “الحبر” الصادق أبوشورة لـ(الصيحة) أنه لا يحق لجاويش استصدار قرارات تقضي بحل المكتب التنفيذي وإرجاء قيام المؤتمر العام للجماعة واصفاً تلك الخطوة بـ(الوهم ) ونوّه إلى أنه حال صح ما يدعيه جاويش بأن الجماعة تجابه حالة من الانحراف فكان علية تدارك الأمر والبحث عن حلول جذرية للأمر كونه مراقباً للجماعة وتقع على عاتقة المسؤولية.
ونفى أبو شورة أي توجه لهم بتغيير اسم الجماعة مستقبلاً لافتاً إلى أنهم تفاجأوا بالأمر من قبل الشيخ جاويش، مؤكداً أن جماعة الإخوان ستظل تمارس العمل السياسي كما كانت في السابق وأن الاتجاه نحو تحويل النشاط التنظيمي إلى سياسي ونوه أبوشورة لأن قيادات الإخوان المسلمين بدأت في التفكير بصورة جديدة من حيث ضرورة تفعيل العمل السياسي للجماعة والمشاركة في مجمل القضايا السودانية، نافياً أن يكون للجماعة أي توجه للاقتداء بتجربة حركة النهضة التونسية بفصل الدين عن السياسة قائلاً: “نحن جماعة ربانية وإن هذا الاتهام مجرد حديث قام بإقحامه جاويش لتبرير ما ذهب إليه من قرارات”.

صحيفة الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين