ستتباهي طفلة سعودية قريناتها بعد سنوات عديدة أن ولادتها كانت على ارتفاع أكثر من ٣٠ ألف قدم على متن إحدى رحلات الخطوط االسعودية المتجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

دارت قصة الولادة صباح الأمس على متن إحدى الرحلات السعودية، وبدات عندما قرر العائلة السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وعندما استقرت طائرتهما على ارتفاع يقارب الـ ٣٠ ألف قدم شعرت الأم التي كانت في شهرها السابع بالآم المخاض ، وأخبرت طاقم الطائرة بذلك، مما استدعى الإعلان على المسافرين إن كان هنالك طبيب ولادة مختص، حينها لم يتواجد طبيب مختص يقوم بالتوليد، مما جعل المضيفات يقمن بتهيئة مكان معزول عن الركاب والقيام بتوليدها من قبل المضيفات، لاسيما أنهن متدربات للتعامل مع مثل هذه الحالات أثناء الرحلات الجوية.
الولادة التي لم تستغرق طويلاً جاءت وسط ترقب المسافرين الذين قاموا بالتصفيق أثناء سماعهم صراخات المولودة، في الوقت الذي قرر الكابتن حفاظاً على سلامة الأم والطفلة الهبوط اضطرارياً في مطار هيثرو بلندن حيث كان الأقرب، و تم نقلهما إلى مستشفى قريب من المطار.

وقال “لسبق” مدير عام الخطوط العربية السعودية المهندس صالح الجاسر، أنه ولله الحمد تم التعامل من قبل طاقم الطيارة بشكل احترافي مع الحالة، حيث تم توليدها والهبوط بها إلى أقرب مطار.
وبادر الجاسر بتقديم تذاكر مجانية لعائلة الطفلة، مؤكداً أن الخطوط العربية والسعودية تسعى جاهدةً إلى تقديم كافة الخدمات للمسافرين بشكل احترافي.

المصدر : صحيفة سبق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين