أصابت امرأة مكسيكية النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، ببعض الخدوش بعد أن تمكنت من الإفلات من رجال الشرطة من أجل الوصول إليه واحتضانه عند الفندق الذي يقيم فيه المنتخب الأرجنتيني.
وقالت المشجعة المكسيكية التي تدعى نورا بريسينيو (40 عاما): “كنت أرغب فقط في الحصول على توقيعه من أجل ابني كارلو”.
ومر مهاجم برشلونة وقائد المنتخب الأرجنتيني بلحظة عصيبة أثناء عملية التدافع بين المرأة المكسيكية ورجال الشرطة، ليختبئ على الفور داخل الفندق.
وأضافت بريسينيو باكية “نحن مولعون بميسي في أي مكان، في برشلونة أو في المنتخب الأرجنتيني، رؤية ميسي صعبة للغاية، إذا لم تخاطر من أجل رؤيته لن تحصل على شيء، لقد كانت فرصة كبيرة للاقتراب والحصول على التوقيع”.
وتابعت: “لم أكن أرغب في مضايقته، ينتابني شعور سيء بسبب إصابته بخدوش لأنني أمسكته من ذراعه عندما حاولت الشرطة إبعادي”.
واختتمت قائلة “ميسي سامحني، أردت توقيعك وحسب من أجل ابني، سامحني إن كنت تسببت في مضايقتك، لم أرغب في أن يحدث هذا”.

اسبورت

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين