أثناء إلقاء شهادته، التفت فان تيري على ميشيل ماديسون قاتل ابنته، ولمح نظرة ساخرة على وجهه، فما كان منه إلا أن قفز عليه ليوسعه ضرباً لـ “يكسر فكه”، كما قال.
هذه القفزة للأب المكلوم شهدتها قاعات إحدى المحاكم في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو الأميركية، وتناولتها على نحو واسع وسائل الإعلام، حيث يظهر الأب وهو يحاول الإمساك بقاتل ابنته قبل أن يمنعه رجال الأمن.
وفي حديث لوسائل إعلام أميركية، قال تيري عن هذه الحادثة: “لا أتذكر ما حدث، قفزت بدون شعور بينما كنت ألقي شهادتي، عندما لمحت السخرية على وجهه فقدت عقلي”.
وكانت ابنة فان وتدعى شيرلدا (18 عاماً) قد عثر عليها مقتولة في أحد صناديق القمامة بعد تعرضها للاغتصاب من ماديسون المعروف بسجله الإجرامي

البيان

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين