سيطر ضعف التداول على أغلبية أسواق الأسهم والبورصات العربية، الأحد، وذلك مع قرب حلول شهر رمضان، الذي من المتوقع أن يبدأ الاثنين أو الثلاثاء، وبدء موسم العطلات في المنطقة العربية.

فقد انخفضت البورصة الأردنية، الأحد، لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ ثلاثة أسابيع بفعل عمليات بيع محدودة في أسهم قيادية وسط قيمة تداول غلب عليها إغلاق حسابات قبيل رمضان.
وأغلق المؤشر العام للأسهم متراجعا بنسبة 0.72 بالمئة إلى 2103.79 نقطة، في حين بلغت قيمة التداول 8.4 مليون دينار مقارنة مع 7.8 مليون دينار في الجلسة السابقة.
وساد ضعف التداول في بورصة الكويت حيث بلغت القيمة المتداولة 7.4 مليون دينار وهي قيمة متواضعة مقارنة بما هو معتاد والذي يدور حول 10 ملايين دينار يوميا.
وهبط المؤشر الكويتي الرئيسي 0.84 في المئة ليصل إلى 811.25 نقطة، كما انخفض مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.11 في المئة إلى 5370.9 نقطة.
وارتفعت بورصة مصر بشكل طفيف في بداية المعاملات بدعم من مشتريات المتعاملين العرب والأجانب، لكن وسط شح واضح في السيولة.
وصعد المؤشر المصري الرئيسي 0.17 بالمئة ليصل إلى 7630.86 نقطة، كما زاد المؤشر الثانوي 0.32 بالمئة إلى 375.52 نقطة. وبلغت قيم التداول 41.381 مليون جنيه.
وعكس مؤشر دبي الخسائر المبكرة وارتفع 0.2 في المئة مدعوما بمكاسب شعاع كابيتال التي بلغت 1.2 في المئة.
وسجل مؤشر سوق الأسهم السعودي ارتفاعا طفيفا في مستهل التعاملات وسط تداولات ضعيفة مع اقتراب شهر رمضان وموسم العطلات. وصعد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 6492.5 نفطة.
وهبطت مؤشرات البورصة الكويتية حيث انخفض المؤشر الرئيسي 0.31 في المئة إلى 5360.5 نقطة، ومؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.5 في المئة إلى 814 نقطة.

سكاي نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين