قضت محكمة مصرية، اليوم الأحد، بإعدام داعية إسلامي مصري، مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين، في حكم أولي قابل للطعن، وفق مصدرين قضائي وقانوني.

وقال المصدر القضائي للأناضول (مفضلًا عدم ذكر اسمه)، إن “الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات الإسكندرية، قضت اليوم بالإعدام شنقًا على الداعية الإسلامي، فضل المولى حسين أحمد، والسجن 10 سنوات للبرلماني السابق، المحمدي سيد أحمد، والحبس 5 سنوات لـ 15 متهمين آخرين”.
وكانت أوراق فضل المولى، قد أحيلت إلى المفتى في 7 أبريل/نيسان الماضي، مع تحديد جلسة اليوم الأحد، للنطق بالحكم في القضية المتعلقة بأحداث شغب وقعت بمحافظة الإسكندرية (شمال)، أسفرت عن مقتل شخص واحد عقب أحداث فض اعتصامي ميداني رابعة العدوية، والنهضة في 14 أغسطس/آب 2013.
وقال مصدر قانوني للأناضول (مفضلًا عدم ذكر اسمه)، أن الحكم “أولي قابل للطعن عليه خلال 60 يومًا من استلام أوراق الحكم”.
وفي 14 أغسطس/ آب 2013، فضّت قوات من الجيش والشرطة اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، لمؤيدي محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديموقراطيا في مصر، ما أسفر عن سقوط 632 قتيلًا منهم 8 عناصر شرطة، حسب “المجلس القومي لحقوق الإنسان” (حكومي)، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية (غير رسمية)، إن أعداد القتلى تجاوزت الألف.

الاناضول

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين