كشف وزير شؤون مجلس الوزراء أحمد سعد عمر عن وجود كميات كبيرة من حديد التسليح المنتج محلياً غير مطابق للمواصفات والمقاييس السودانية في مجال تصنيع الحديد، مشيراً إلى تنفيذ الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس حملات تفتيشية على المصانع وأماكن البيع أسفرت عن وجود مخالفات وصفها بالـجسيمة للمواصفات تم فتح (21) بلاغاً فيها بواسطة نيابة المستهلك، كاشفاً عن وجود حديد تسليح بالأسواق والمخازن مجهول “الهوية”.

وقال سعد خلال رده على مسألة مستعجلة بالبرلمان أمس مقدمة من رئيس لجنة العمل عمر عبد الرحيم بدر حول “تداول حديث في أجهزة الإعلام عن عدم مطابقة حديد التسليح المنتج محلياً للمواصفات”، إن المواصفات والمقايسس نفذت ثلاث حملات تفتيشية الأولى في فبراير على (15) مصنعاً أخذت (34) عينة وجدت (20) منها غير مطابقة للمواصفات و(17) مطابقة وأن (8) مصانع مخالفة بصورة أكبر من (50%)، وحملة تفتيشية أخرى في شهر أبريل الماضي على (70) مركز بيع أسفرت عن وجود (113) عينة غير مطابقة من بين (154) تم فحصها، إضافة لحملة أخرى في مايو الماضي على (14) مصنعاً تم فحص (36) عينة وجد (26) منها غير مطابقة.
وكشف الوزير عن اتفاق مع شعبة مصنعي الحديد على التبليغ حتى من مهندسي البناء عن أي عدم مواصفة لنيابة حماية المستهلك، أو فرع الخرطوم على الرقم (5960)، إضافةً إلى اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه حديد التسليح مجهول “الهوية” الموجود بالمخازن والأسواق، وإيقاف المصانع التي تنتج حديد “الخردة” وألا يتم ضبط جودتها بواسطة مختبر ملحق بالمصنع.

الصيحة



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين