قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، إن لجنة التشاور السياسي بين بلاده والسعودية، ستنعقد في السابع من يونيو المقبل بمكة المكرمة، برئاسة وزيري خارجية البلدين، لبحث مجالات التعاون الثنائي بين الخرطوم والرياض.
وأضاف غندور – في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء – أنه سيشارك عقب زيارته للسعودية في فعاليات الاجتماع المنعقد بنيويورك في التاسع من يونيو المقبل مع مجلس الأمن الدولي، بمشاركة وزراء خارجية 7 دول أفريقية، لمناقشة موقف القارة الأفريقية من المحكمة الجنائية الدولية.
وأوضح وزير الخارجية السوداني، أن الوزراء الأفارقة يمثلون مناطق القارة المختلفة ويمثلون اللجنة التي كونها مؤتمر القمة الأفريقي في جوهانسبيرج، بشأن موقف أفريقيا من الجنائية، مشيرا إلى أن أول عمل للجنة خارج أفريقيا كان في لاهاي .
وأشار غندور، إلى أن السودان دفع باثنين من المرشحين لمناصب المفوضيات الأفريقية هما السفير رحمة الله محمد عثمان، لمفوضية الشئون السياسية، وأميرة الفاضل، لمفوضية الشئون الاجتماعية، مضيفا أنه تمت مخاطبة الدول الأفريقية لدعم مرشحي السودان .
وبشأن استراتيجية خروج “اليوناميد” من دارفور – غرب السودان -، قال وزير الخارجية السوداني “إن الخلاف متوقع في ظل تعنت بعض الدول ورفضها لخروج قوات اليوناميد”، مشيرا إلى أن الحوار سيستمر بشأن استراتيجية خروج البعثة الأممية من البلاد.
وأوضح غندور، أن الدول الأفريقية أكثر قناعة بالسلام في دارفور وبدأ بعضها في سحب قواتها منفردة مثل جنوب أفريقيا وبوركينا فاسو، التي أبلغت السودان رسميا بسحب قواتها .
وفي نفس السياق، أعلن وزير خارجية السودان، عن وصول نظيره بدولة الجنوب دينق ألور، إلى الخرطوم في الخامس من يونيو، لحضور اجتماعات اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين البلدين.

المصدر: البوابة نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين