أذاعت هيئة الإذاعة البريطانية فيديو جديدا يكشف سلوكا فريدا من نوعه في دنيا الحيوانات.

ويرصد الفيديو حالة الحزن التي انتابت مجموعة من قرود الشمبانزى، إثر موت رفيقهم الذي كان يبلغ من العمر 9 سنوات.

والتفت مجموعة من حيوانات الشمبانزى حول القرد المتوفى، وقامت إحدى الإناث بتنظيف أسنانه، فيما ربتت باقى القردة على جيفته بـ«لطف وحنان».

وبدا الانزعاج واضحًا على القردة التي تربطها علاقات أوثق بالشمبانزى النافق- على حد ما جاء في تقرير BBC Earth- والذى أشار إلى أن ردود الفعل «مهيبة وجليلة» وربما تغير طريقة تفكيرنا بشأن الحيوانات وقدرتها على الشعور بالحزن.

وقال الدكتور «إدوين فان لفين»، لهيئة الإذاعة البريطانية، إن الشمبانزى المدعو «توماس» تبناه أحد الذكور الأكثر سنًا، بعد أن ماتت والدته قبل 4 سنوات، معتبرًا ذلك السلوك «أمرًا شديد الخصوصية في تجمعات قردة الشمبانزى».

وأكد «لفين»- وهو خبير في شؤون الثدييات الرئيسية- إن الفحوصات التي جرت لاحقًا على جيفة «توماس» أثبتت أنه فارق الحياة بسبب عدوى بكتيرية وفيروسية أدت إلى فشل في جهازه التنفسي.

وفضل 22 قردًا إلقاء نظرة أخيرة على «توماس» عن تناول الطعام، حسب «إوين فان لفين»، الذي يؤكد أن دهشته كانت عظيمة بسبب ذلك السلوك، مشيرًا إلى أن إحدى إناث الشمبانزى «لطمت» جثة «توماس» لمعرفة إذا ما كان سيصدر ردة فعل على لطمتها، وكوسيلة للاطمئنان عليه، إلا أنها عادت «وربتت عليه بحنان» بعد أن أدركت أنه رحل عن عالمنا.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين