على الرغم من الاختلافات الكبيرة بين الرجال والنساء إلا أن الجنس يعد من الأشياء القليلة المشتركة التي لا غنى عنها سواء للرجال أو النساء، ولكن وفقاً للعلم يختلف الرجال والنساء في التوقيت المناسب للممارسة العلاقة الحميمية.
وسيتيح لك التقرير التالي التعرف على أسباب التي تجعل الرجال يفضلون ممارسة علاقات حميمية برغبة جامحة في الصباح، بينما تفضل زوجاتهم خوض المغامرات الجنسية في الليل
1- الأزمة الصباحية !
بالتأكيد يعاني جميع الرجال من ظاهرة الانتصاب الصباحي لأعضائهم الذكرية، وعلى الرغم أن بعض الرجال يشعرون بالضيق من هذا الأمر إلا أن ظاهرة الانتصاب هي أبرز دليل على تمتعك بدورة دموية نشيطة وصحية.
وأما من المنظور الجنسي فإن الرجال يشعرون بالحاجة إلى ممارسة الجنس في الصباح خلال معظم الأيام بسبب ارتفاع هرمون الذكورة “التيستوستيرون” إلى أعلى مستوياته في أجسامهم خلال فترة الصباح .
على عكس النساء اللاتي يشعرن برغبة أكثر في ممارسة الجنس بعد مغيب الشمس لارتفاع نسبة هرمون التيستوستيرون المسؤول عن الرغبات الجنسية لدى الرجل والمرأة، بالإضافة إلى الاستروجين وهو الهرمون الأُنثوي الأمر الذي يجعلها أكثر هدوءاً وراحة .
2- الغدة النخامية
تتحكم الغدة النخامية بشكل كبير في مزاج ورغبة الرجل والمرأة من حيث الإقبال على الجنس عن طريق تأثيرها على مراكز السعادة والمتعة في الدماغ البشري، فالغدة النخامية في جسم الرجال تكون في ذروة نشاطها صباحاً بينما يكون العكس صحيحاً في جسم المرأة.
3- نوم جيد = رغبة أقوى
يحتاج الرجل العادي غير الرياضي لفترات من النوم لا تقل عن الـ5 ساعات يومياً؛ حتى يتمتع برغبة جنسية أكبر، فلقد أثبتت الدراسات الطبية التي نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن حصول الرجال على 5 ساعات من النوم يومياً تتسبب بارتفاع نسبة هرمون التيستوستيرون بنسبة 15%.
أما بالنسبة للنساء فالهرمونات كما ذكرنا من قبل تزداد في أجسامهن في فترة المساء، وبالتالي لا يلعب النوم دوراً هاماً في رغباتهن الجنسية، كما يفعل في رغبات الرجال.

الاعلام العربي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين