قضت محكمة جنايات القاهرة، الأحد، بالسجن 7 سنوات لـ6 متهمين في قضية مقتل الفرنسي إريك لانج داخل حجز قسم قصر النيل في العاصمة المصرية، بعد القبض عليه مخمورا أثناء خرق حظر التجوال عقب مظاهرات 30 يونيو 2013.
وشهدت الجلسة حضور القنصل الفرنسي وعدد من مسؤولي السفارة الفرنسية.
وكانت أسرة المواطن الفرنسي الذي تعرض للضرب حتى الموت على أيدي محتجزين معه في قسم شرطة قصر النيل، بعد إلقاء القبض عليه لخرقه حظر التجوال، تقدموا بشكوى قضائية ضد مجهول أمام المحاكم الفرنسية.
وقال محامو الأسرة الفرنسية إن والدة وشقيقة المواطن الفرنسي وهو معلم للغة الفرنسية ومترجم يبلغ من العمر 49 عاما تقدمتا بشكوى قضائية ضد مجهول للاعتداء الذي تعرض له أريك لانج والذي تسبب في وفاته دون نية القتل وتم تقديمها للمدعي العام لمدينة نانت الفرنسية.
وأضاف المحامون أن لانج كان يقيم في مصر منذ عدة سنوات، وألقي القبض عليه في أحد شوارع القاهرة، واحتجز في زنزانة جماعية بقسم شرطة قصر النيل بوسط القاهرة.
وأشاروا إلى أن الشكوى المرفوعة أمام القضاء الفرنسي تهدف إلى الكشف عن كامل الأسباب التي أدت إلى وفاة المواطن.
وكانت مصادر أمنية مصرية، أكدت أن المواطن الفرنسي ألقي القبض عليه في القاهرة لانتهاكه حظر التجول ولم يكن معه تصريح إقامة ساري المفعول، كما كان مخمورا لحظة القبض عليه.
وأضافت أن الرجل عرض على النيابة التي قررت إطلاق سراحه وترحيله من البلاد وأودع قسما للشرطة في انتظار الترحيل، فيما وقع شجار بينه وبين 6 محتجزين آخرين عندما أراد أن يضيء المصباح وهم يريدون إطفاءه لكي يخلدوا للنوم، فاعتدوا عليه حتى أصيب بنزيف في المخ وفارق الحي

العربية

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين