أطلقت قوة من الجيش المصري،اليوم الخميس، الرصاص على مواطن سوداني، داخل مثلث حلايب المنتازع عليه بين البلدين، وأردته قتيلاً على الفور، بينما كان يحاول عبور الحاجز الحديدي على خط عرض 22 شمال، بإتجاه السودان.

وقال عمدة (البشاريين) بالمنطقة، عثمان تيوت ‘‘أن المواطن السوداني الذي لم تُعرف هويته، وأن القوة العسكرية المصرية أخذت جثمانه للمنطقة التي تسطير عليها داخل المثلث’’.

وأضاف تيوت لـ(الطريق) أن المعلومات التي وصلتهم تفيد بأن المواطن السوداني المقتول لاينتمي للمجموعات الأهلية التي تقطن المنطقة، ويرجح بأنه كان يحاول تهريب بضائع من الجزء الذي تسيطر عليه مصر إلى الجانب السوداني، مشيراً إلى أن هذه ليست المرة الأولي التي يطلق فيها الجيش المصري الرصاص على سودانيين يحاولون التسلل أو الخروج من مثلث حلايب.

وتطل منطقة “مثلث حلايب وشلاتين” على ساحل البحر الأحمر، وتقع على الطرف الجنوبي الشرقي من الجانب المصري، وعلى الطرف الشمالي الشرقي من الجانب السوداني، وتبلغ مساحته الإجمالية 20.5 ألف كم مربع.

الخرطوم- الطريق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين