كشف معتمد باو الأسبق بولاية النيل الأزرق عبد الغني دقيس عن ممارسات وصفها بغير الإنسانية تقوم بها قوات “الحركة الشعبية – قطاع الشمال” تجاه المواطنين في مناطق سيطرتها.

وقال دقيس في تصريحات لـ “الصيحة” إن اللاجئين من أبناء الأنقسنا في معسكرات المابان والفونج ويوسف باطل يعيشون أوضاعاً مأساوية خاصة في التعليم مبيناً أن التلاميذ منذ العام 2011م يدرسون منهج شرق افريقيا وليس المنهج السوداني لافتاً الى أن حاملي السلاح يستخدمون التلاميذ كدروع بشرية، ودعا حاملي السلاح للاستجابة للحوار الوطني والعودة لحضن الوطن خاصة بعد أن بادرت الحكومة بالتوقيع على خارطة الطريق.
وحيا دقيس قرار وزير المعادن أحمد محمد صادق الكاروري القاضي بإلزام شركات التعدين بتسخير جزء من عائد الإنتاج لتنمية وتطوير مناطق الإنتاج، موضحا إن شركات الكروم أسهمت في تنمية مناطق الأنقسنا حيث قدمت خدمات في مجالات الصحة والتعليم والمياه قبل أحداث النيل الأزرق مطالباً وزير المعادن بتعويض الشركات التي تضررت بتوقف الإنتاج وخسارة آلياتها إبان فترة الحرب مع تهيئة البيئة حتى تعود لممارسة نشاطها في المنطقة مجددًا.

الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين