قال حزب المؤتمر السوداني المعارض، إن أحد طلابه يواجه اتهاما بالقتل العمد، بعد أيام من إعتقاله على يد جهاز الأمن والمخابرات الوطني، على خلفية مقتل شرطي في الاحتجاجات التي شهدتها جامعة الخرطوم أخيرا.
عاصم عمر يواجه اتهاما تحت المادة (130) القتل العمد في مقتل شرطي حرقا خلال احتجاجات جامعة الخرطوم
وأفاد القطاع القانوني للحزب في تعميم صحفي، الاحد، أنه حصل على معلومات، بأن عضو مؤتمر الطلاب المستقلين- الذراع الطلابي للحزب – عاصم عمر، المعتقل لدى جهاز الأمن تم تسليمه الى شرطة الخرطوم شمال، وتدوين بلاغ في مواجهته تحت المادة 130 (القتل العمد).
واوضح البيان أن النيابة رفضت السماح للمحامين المكلفين بالدفاع عنه بمقابلته كما لم يتم اخطار هيئة الدفاع رسميا بأساب اعتقاله أو حيثيات التهمة الموجهة إليه، علاوة على عدم معرفة ظروف ومكان محبسه.
يشار الى أن الطالب مثار الجدل هو واحد من الذين اقتادتهم السلطات الأمنية أثناء دهمها مكتب المحامي المعروف نبيل أديب الخميس الماضي، بينما كانوا بصدد توكيله للطعن في قرار فصلهم.
وأصدر مدير جامعة الخرطوم، الثلاثاء، قرارات بفصل ستة طلاب نهائيا، و11 آخرين لعامين، عقب ساعات من تعليق الدراسة بكليات مجمع (الوسط) بعد تجدد الصدامات بين الطلاب وقوات الشرطة التي بدأت في أبريل الماضي إثر أنباء عن ترحيل مقر الجامعة العريقة، وتحويل مقرها الحالي لمزارات أثرية.
وأبدى القطاع القانوني للحزب في بيانه قلقا حيال سلامة المعتقلين الجسدية والمعنوية لاسيما الطالب عاصم عمر.
وأفاد أنه “ظل متنقلاً بين معتقلات الأمن ومكاتب المباحث وحراسات الشرطة دون السماح له بمقابلة أسرته أو محاميه وهو ما يثير القلق حول إحتمال تعرضه للتعذيب أو الضغوطات لأن السلوك المتبع في مواجهته لا يبعث على الإطمئنان في أنه يواجه ظروفاً جنائية طبيعية”.
ودعا المدافعين عن حقوق الإنسان الي العمل من أجل الإفراج عن الطلاب المعتقلين وعودة المفصولين إلى مقاعد الدراسة كما حث على العمل من أجل ضمان سلامتهم وحمايتهم من التعرض للتعذيب وكافة صنوف المعاملة غير الكريمة واللا إنسانية.

المصدر: سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين