لبست وصديقها المسجل خطرعباءة إبليس، واتفقا على تنفيذ مخطط شيطاني ينقلهما من حياة الفقر إلى الثراء والرفاهية، مستغلة أنوثتها في اصطياد الرجال من راغبي المتعة المحرمة، والاستيلاء على سياراتهم ومتعلقاتهم الشخصية ومطالبتهم بمبالغ نقدية كبيرة مقابل إعادة السيارة، معتقدين عدم سقوطهما في قبضة رجال المباحث.

تعددت اللقاءات بين المتهمة وعدد كبير من راغبي المتعة المحرمة، حيث كانت تقوم باستدراج الضحية إلى أحد الأماكن الهادئة والمتفق عليها، وأثناء تواجدها داخل السيارة معه يفاجئ بأحد الأشخاص يشهر سلاحاً أبيض في وجهه وإجباره على النزول من السيارة مجرداً من ملابسه، ويقوما بالاستيلاء عليها وعلى متعلقاته الشخصية تحت تهديد السلاح، ويطالبونه من خلال محادثته هاتفياً بمبلغ كبير من المال مقابل إعادة السيارة له، وتهديده بعدم إبلاغ الشرطة وإلا سيكون مصيره فضيحة مدوية وإخبار زوجته عن قيامه بممارسة الرذيلة مع المتهمة.

علت علامات الذعر والهلع وجه تاجر السيارات أثناء ممارسته الرذيلة داخل سيارته مع المتهمة حيث فوجىء بأحد الأشخاص يشهر في وجهه سلاحاً أبيض “سيف” وإجباره على الترجل من سيارته، وما أن حاول التاجر مقاومته لاحقه بعدة ضربات أصابه بكدمات بالرأس والجسد انسابت على إثرها الدماء، وقاما بالاستيلاء على سيارته وفرا هاربين.
توجه التاجر إلى قسم شرطة مصر القديمة، وقام بتحرير محضر بالواقعة.
على الفور تم تشكيل فريق بحث مكثف أشرف عليه العميد عبد العزيز سليم مفتش مباحث قطاع الجنوب، وقاده المقدم أيمن سمير بمعاونة الرائد معتز بالله حسن معاون أول المباحث، وبعمل عدة أكمنة تمكنوا من القبض على المتهمة وشريكها الذي تبين أنه مسجل خطر وسبق اتهامه في عدد 6 قضايا مخدرات وسلاح.
اعترفت المتهمة بصحة الواقعة أمام العميد طارق راشد مأمور قسم شرطة مصر القديمة، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأحالهما اللواء هشام العراقي مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة إلى النيابة التي تولت التحقيقات

بوابة القاهرة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين