بحث رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بالقصر الجمهوري أمس مع وزير البترول والثروة المعدنية السعودي د. علي النعيمي ، توجه المملكة العربية السعودية الجديد لتنوع القاعدة الاقتصادية وعدم الاعتماد على مصدر واحد مثل البترول والتركيز على الاستثمار خارج المملكة خاصة في السودان.
وقال وزير البترول والثروة المعدنية، السعودي في تصريحات صحفية بالقصر الرئاسي أمس، أبلغت الرئيس البشير بالحماس الموجود في المملكة والدفع بالقطاع الخاص وتنويع الاقتصاد والاستثمار خارج البلاد خاصة في السودان، وأضاف “حبانا الله في البلدين بثروات غير البشرية والمعدنية ونحن بصدد إستغلالها في البلدين”.

ومن جانبه كشف وزير المعادن د. احمد محمد صادق الكاروري، أن زيارة الوفد السعودي ركزت على إحياء مشروع “اطلانتس تو” بتفاهمات جديدة، واستخراج الثروت المعدنية في باطن البحر الأحمر، وقطع بانتهاء دراسات المشروع، وقال إنها أكدت وجود ثروات معدنية كبيرة بالبحر.
وأشار الكاروري إلى أن المملكة العربية السعودية أنشأت أكبر صندوق سيادي على مستوى العالم بما يزيد عن “٢” ترليون دولار، وأضاف “سنتعاون مع المملكة لتعزيز مواردها وفائدة البلد.

صحيفة الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين