شنّ المحامي العام لمدينة سان فرانسيسكو هجوماً على المسؤولين لما سمّاه حملة “عصابات التسويق”، بشأن رسوم على ممرات المشاة، للترويج لألبوم المغني جاستن بيبر، والذي صدر منذ شهر تقريباً.

وقال دنيس هيريرا، إن هذه الإعلانات رسمت برذاذ الطلاء في مواقع كثيرة. وتحتوي على كلمات (جاستن بيبر) و(بيربوس) و(نوفمبر 13) في إشارة لتوقيت إصدار الألبوم في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وقال هيريرا في رسالة إلى المسؤولين التنفيذيين في شركتي “ديف غام ريكوردينغز ويونيفرسال ميوزيك” للتسجيلات الموسيقية وتوزيع الألبومات إن “ممرات المشاة بشوارع سان فرانسيسكو ليست لوحات رسم لشركات الإعلانات، وسيسعى بلا هوادة لتوقيع العُقوبات الممكنة على المسؤولين عن ذلك وإلزامهم بالتكاليف”.

وقال إن التخريب المتعمد “يبعث برسالة إلى شبابنا بأن الانفلات الأمني وامتهان الممتلكات العامة يمكن التغاضي عنهما وتشجيعهما من جانب أولئك المستفيدين”. وقُوبلت هذه التصريحات بالصمت من قبل شركات الإنتاج المتهمة.
يُذكر أن هذا الألبوم هو الرابع للمغني الشاب، والذي يتصدر قائمة أعلى المبيعات بحسب “بيلبورد 200”.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين