تكرر مشهد العنصرية في الحافلات بلندن، وهذه المرة كانت الضحية هي شابة محجبة عمرها 20 عاماً تركب حافلة في منطقة إزلنغتون غرب العاصمة البريطانية. وتعرضت الشابة عرفة محمد لهجوم وإهانة شديدة في الحافلة بسبب إقدام بريطاني دون سابق إنذار على البصق في وجهها واتهمها بالإرهاب بينما اكتفى ركاب الحافلة بالابتسام وتجاهل الأمر.

وفوجئت الشابة عرفة، بحسب تغريدة غاضبة لها على تويتر، من ردة فعل الركاب على الرغم من تكرار المواطن البريطاني إهانته لها أكثر من مرة ولم يحسم الموقف إلا بعد صعود أحد أصدقائها صدفة على متن الحافلة والطلب منه التوقف عن إلقاء التهم والإهانات بحق الفتاة.

وصرح المتحدث باسم هيئة المواصلات والنقل في لندن: “لا يمكن تحمل تلك العنصرية على شبكة الحافلات، وسنعمل مع الشرطة في التحقيق بالحادث”.

 

المصدر:دنيا الوطن.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين