قالت أسرة كاتب سعودي ووسائل إعلام إن محكمة سعودية أصدرت حكما بحبسه أربعة أعوام ومنعه من الظهور في وسائل الإعلام لمدة 15 عاما.

وقالت صحيفة عكاظ، الثلاثاء، إن المحكمة الجزائية المتخصصة التي تأسست عام 2008 لنظر قضايا الإرهاب أدانت زهير كتبي الذي يدعو للإصلاح السياسي بتهم تهييج الرأي العام وإثارة الفتنة وتقليل هيبة الحكم عند الناس.
وقضت المحكمة بوقف تنفيذ نصف مدة العقوبة مما يعني أن كتبي لا بد أن يقضي عامين في السجن لكنه سيظل ممنوعا من السفر لمدة خمسة أعوام وسيدفع غرامة قيمتها 100 ألف ريال سعودي (26655.29 دولار) علاوة على إلغاء حسابه الخاص على موقع تويتر.
وكان جميل بن كتبي هو أول من أعلن الحكم على حسابه بتويتر يوم الاثنين لكنه لم يذكر التهم الموجهة لوالده.
وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان إن السلطات اعتقلت كتبي في منزله بمكة يوم 15 يوليو بعد ظهوره لمدة ساعة في برنامج في الصميم الذي يبث على واحدة من القنوات التليفزيونية العربية في يونيو .
وأشارت المنظمة ومقرها نيويورك إلى أن الكاتب دعا خلال اللقاء لإصلاحات سياسية في السعودية تشمل تحويل المملكة لملكية دستورية ومكافحة القمع الديني.
وقالت منظمة العفو الدولية إن أحكاما بالحبس صدرت ثلاث مرات فيما سبق على كتبي بسبب آرائه السياسية منذ التسعينيات.

 

المصدر:المصري اليوم.



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين