يجري الذراع المسلح لحركة تحرير الأورومو، تدريبات عسكربة مكثفة منذ منتصف العام الجاري، استعدادا لمواجهات عسكرية مع الجيش الإثيوبي، عقب فشل المطالبات السلمية بتوقف السلطات عن مصادرة أراضى الأقلية العريقة ومواجهة مطالبهم بالرصاص الحى مخلفة 75 قتيلا.

وبدأت التظاهرات في 12 نوفمبر الماضي، في بلدة ” جينكي” الصغيرة، التي تقع على مسافة 80 كيلومترا جنوب غرب العاصمة أديس أبابا، حين خرج طلاب ينتمون لقومية “الأورومو” ضد إخلاء أراض ومصادرتها لصالح تنفيذ مشاريع حكومية، قبل أن تنتقل تلك التظاهرات إلى مناطق أخرى، تخص تلك القومية، التي يعتنق أغلب أبنائها الدين الإسلامي، وتبين أن الخطة الحكومية تستهدف إخلاء قرابة مليوني مزارع.

الجدير بالذكر أن تقرير لـ«منظمة العفو الدولية» كان حذر في أكتوبر 2014، من أن السلطات الإثيوبية «تستهدف بلا رحمة وتمارس التعذيب قومية الأورومو»، مشيرا إلى أن أبناء الأورومو «يتعرضون باستمرار لعمليات توقيف تعسفية، واعتقالات طويلة دون محاكمة، ويختفون، ويتعرضون للتعذيب بشكل متكرر، وإعدامات خارج نطاق القضاء».

ويقول خبراء الشأن الإثيوبي إن شعب «الأورومو» من أفقر الطوائف العرقية في إثيوبيا، وإن السلطات تضطهد هذه القومية بشكل فادح، وتحرم أبناءها من الثروة والوظائف العليا والقيادية في الجيش، على الرغم من أن أراضي العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، تخص شعب الأورومو.

ولجأت القومية إلى تأسيس جناح مسلح لصد الانتهاكات التي تمارس ضد الأطفال والشباب والنساء والشيوخ، بشكل ممنهج ومتعمد واسترداد أراضى شعبها بالقوة العسكرية.



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين