قال رئيس “هيئة المساحة الجيولوجية السعودية” الدكتور زهير نواب خلال ندوة “الحياة الفطرية والبيئة والمناخ: التحديات والحلول” التي أقيمت على هامش فاعليات “معرض جدة الدولي للكتاب”، إن مياه زمزم على عكس المفهوم السائد، قابلة للنضوب، وإن السعودية أنشأت مركزاً بحثياً متخصصاً لدراستها والحؤول دون نضوبها.

وذكرت صحيفة “الحياة” أن “مركز دراسات وأبحاث زمزم” يهتم اهتماماً كبيراً في استشراف القدرة الهيدرولوجية للبئر ومقارنتها بنسبة الاستهلاك، لمنع نضوبه، موضحاً أن تجارب عدة أجريت سابقاً في هذا الشأن ولم تأتِ بنتائج قاطعة، ما دفع المركز إلى أجراء تجربتين موسعتين عامي 2006 و2009.

وكانت الهيئة أكدت سلامة مياه زمزم بعد انتشار إشاعات حول تسمم مياه معبئة من البئر، ويبيعها باعة على الطرق ممارسين نوعاً من الغش التجاري. ونقلت “الجزيرة” عن خبراء إشارتهم إلى أن “المياه المشبوهة” غير مدرجة ضمن خطوط إنتاج مشروع “الملك عبد الله بن عبد العزيز لسقيا زمزم”.

وحول الزلازل والبراكين ، لفت نواب إلى أن السعودية تعدّ أكبر دولة في الشرق الأوسط مغطاة بخرائط جيولوجية حديثة، مشيراً إلى أن الهيئة أسست “المركز الوطني للزلازل والبراكين”، بهدف دراستها والوقوف على فرص حدوثها، على رغم أن الحزام الزلزالي الموجود في المملكة ضعيف ويرتفع أحيانا إلى متوسط.

وأكد نواب أن من مهمات الهيئة دراسة المخاطر الجيولوجية، خصوصاً السيول، مشيراً إلى أنها أقامت بالاشتراك مع أمانة جدة مجموعة من السدود لحماية المدينة.

البيان

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين