لقي كمساري حتفه على يد اثنين من الركاب على إثر مشادة كلامية دارت بينهم، أثناء استقلالهما الحافلة بضاحية الثورات، حيث تم تدوين بلاغ في الإجراءات الأولية تحت طائلة تسبيب الأذى الجسيم، لأن الضربات كانت بحجر على رأسه أدخلته في حالة غيبوبة نقل على إثرها للمستشفى، حيث أجريت له بعض صور الأشعة المقطعية، اتضح أن هنالك نزيفاً في الدماغ، وتوفي بعد عدة أيام تحت تأثير الإصابة، وعليه تم تعديل البلاغ للمادة (130) من القانون الجنائي القتل العمد، وأعيد أمر القبض على المتهمين اللذين كان قد تم الإفراج عنهما بالضمانة، وقد تم توجيه التهمة لهما بواسطة النيابة ووضعا رهن التحقيق.

وفي السياق أكد سائق المركبة خلال أقواله التي أدلى بها بقسم شرطة الحتانة، أن المتهمين هما من قاما بضرب المجنd عليه، وكان حاضراً لحظتها وسلم الحجر الذي ضرب به كمعروضات وأداة الجريمة للشرطة، وعليه قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة في مواجهتهما، وما زالا رهن التحقيق في البلاغ.

صحيفة المجهر السياسي



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين