بعد عامين من التزام الصمت في جلسات الاستماع وفي تطور مفاجئ قدّم محامي المتهمة “بياته تشيبه” (40 عاماً) مذكرة من 53 صفحة تضمنت اعترافات موكلته باشتراكها في 10 جرائم قتل بدوافع عنصرية استهدفت مهاجرين معظمهم من الأتراك في الفترة الممتدة بين عامي 2000 و2006.

كما تضمّن اعترافها على حسب bild الألماني موقع تخطيط وتنفيذ 3 تفجيرات إرهابية ضد مهاجرين تحت اسم تنظيم سري يدعى “التنظيم الوطني الاجتماعي” في محاولة لتحميل شريكيها في التنظيم اللذين انتحرا في عام 2011 المسؤولية والاكتفاء لنفسها بدور المساعد على التنفيذ.

هيربرت ديمر رئيس الادعاء في المحكمة وصف الاعترافات الجديدة بأنها دليل مهم يضاف إلى الأدلة السابقة، وأضاف “بالطبع أخذناه بعين الاعتبار وستتم دراسته ومقارنته مع الأدلة الموجودة لدينا بهدف إعطاء تقرير نهائي قبل موعد المحاكمة الرئيسية”.
وعن ماهية الاعتراف يقول ديمر بأن المتهمة أقرّت بشناعة الجرائم لكنها تحججت بعجزها عن الوقوف بوجه شريكيها، “هي حاولت استعطاف القضاة أيضاً” يوضح ديمر وذلك بالتحدث عن طفولتها السيئة وعن فترات الاختفاء الصعبة التي قضتها بصحبة شريكيها بعد ارتكاب كل جريمة قتل.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين