قيم الرئيس الأمريكي باراك أوباما إيجابيًا قرار مجلس النواب الأمريكي بدعم مشروع قانون يقيد نظام الإعفاء من تأشيرات الدخول إلى الأراضي الأمريكية لمواطني بعض الدول.

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء أن “الإدارة الأمريكية كانت تدعم هذا الإصلاح”، مضيفا أنه يشكل، برأي الرئيس الأمريكي، “الطريقة الأكثر فعالية لحماية البلاد وتعديل مواطن الضعف في النظام”. وشدد إيرنست على أن كلا الحزبين للولايات المتحدة أيدا مشروع القانون هذا.

يذكر أن مجلس النواب الأمريكي صادق امس الثلاثاء على مشروع قانون يقضي بتشديد إجراءات الرقابة الحدودية ويفرض بعص القيود الجديدة لمواطني 38 دولة، وهي أقرب الدول الحليفة للولايات المتحدة، بما في ذلك الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، والتي يحظى مواطنوها بحق الإعفاء من تأشيرات الدخول إلى الأراضي الأمريكية.

وينص مشروع القانون على أن هؤلاء المواطنين لهذه الدول الذين زاروا خلال السنوات الخمس الماضية كلا من العراق وسوريا وإيران والسودان، لن يكون بإمكانهم الوصول إلى الولايات المتحدة إلا عن طريق الحصول على تأشيرة الدخول.

وجاءت هذه الخطوة في إطار ردود الفعل على ارتفاع مستوى التهديد الإرهابي على خلفية الهجمات التي مرت بها مؤخرا العاصمة الفرنسية باريس ومدينة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

الوفد



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين