يعاني طفل بريطاني في التاسعة من عمره من حالة صحية نادرة منذ عدة أعوام جعلت دماغه ينزل إلى رقبته.

يعاني كاي دياون (9 أعوام ) من حالة صحية نادرة تسببت في انزلاق دماغه إلى رقبته ويعتقد بعض الأطباء الذين يشرفون على حالته بأنه ولد ودماغه في رقبته. وخضع كاي لتسع عمليات هذا العام لإعادة دماغه إلى مكانه الطبيعي حيث يتمتع الآن بصحة جيدة وهو بصدد الاحتفال بعيد الميلاد لأول مرة في حياته.

وقد خضع كاي لأول عملية جراحية قام خلالها الجراحون بإزالة عظم من مؤخرة جمجمته لتخفيف الضغط على دماغه في شهر يناير من هذا العام. ولكنه تعرض لانتكاسة أجبرت الأطباء على إجراء تسع عمليات له خلال ستة أسابيع أمضاها في مستشفى شيفيلد للأطفال.

ويذكر بأن الأطباء قالوا في البداية بأنهم لن يجروا للطفل أي جراحة ما لم تصبح حالته حرجة، ولكنهم أجبروا على إجراء أول جراحة له بعد أن بدأت حالته الصحية تتدهور في عام 2014 وبدأ يشعر بالصداع وآلام في العظام ويعاني من الخمول الشديد بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وعلى الرغم من أن كاي لم يشفى بشكل كامل ولازال يعاني من مشكلة في التوازن، غير أن حالته الصحية تحسنت بشكل كبير فبعد نجاح تلك العمليات عاد كاي لممارسة حياته الطبيعية في منزله ومدرسته.

وقالت ميشتيل والدة كاي بسعادة: ” منذ اللحظة التي عاد فيها كاي إلى المنزل بدأ بالحديث عن حملة تبرعات لمساعدة الأطفال الفقراء، والآن يستعد بحماس للاحتفال بعيد الميلاد”

 

المصدر: دنيا الوطن .



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين