بدأ جابرييل جارسيا ماركيز، مشواره ككاتب في صحيفة إلإسبكتادور الكولومبية اليومية (El Espectador)، ثمّ عمل بعدها كمراسل أجنبي، إلا أن شهرته الحقيقية لم تأت من هنا، بل من خلال أعماله الخاصة ومؤلفاته التي حصل بسببها على جائزة نوبل في الآدب، ورغم أن كتاباته يصعب تصنيفها لتنوعها بين الواقع والخيال، والرومانسية والعنف، إلا أن أغلب أعماله حملت بين سطورها شاعرية خاصة، وقصص حب تميزت بأسلوبه الخاص في عرضها، وتقديم الحكمة الخالدة للمحبين من خلالها.

وفي هذا التقرير، يستعرض معكم «المصري لايت» 12 نصيحة أو حكمة إذا جاز التعبير، منحهم الكاتب العالمي ماركيز للمحبين:

12. أجيبيه بنعم حتى ولو كنتي تموتين فزعاً، وحتى لو ندمتِ فيما بعد، لأنكِ على أية حال ستندمين طوال حياتكِ إن أنتي أجبتيه بلا.

11. أحبك لا لذاتك بل لما أنا عليه عندما أكون بقربك.

10. على الناس الذين يحبهم المرء أن يموتوا مع كل أشيائهم.

9. لو كنت أعرف أن هذه هي المرة الأخيرة التي أراك فيها تخرج من الباب لكنت احتضنتك، وقبلتك، ثم كنت أناديك لكي احتضنك وأقبلك مرة أخرى.

8. أن النساء يفكرن بالمعنى الخفي للأسئلة أكثر من تفكيرهن بالأسئلة ذاتها.

7. لا أحد يستحق دموعك، ولئن استحقها أحد فلن يدعك تذرفها.

6. الحب في كل زمان وفي كل مكان، ولكنه يشتد كثافة، كلما اقترب من الموت.

5. الخجل هو شبح لا يمكن هزيمته.

4. مشكلة الزواج هي أنه ينتهي كل ليلة بعد ممارسة الحب، ولا بد من العودة إلى بنائه كل صباح قبل تناول الفطور.

3. مشكلة الحياة العامة هي في تعلم السيطرة على الرعب، ومشكلة الحياة الزوجية هي في تعلم السيطرة على الضجر.

2. ثم إن أولئك لم يتعلموا بعد أن المقابلات هي مثل الحب؛ لا بد لتحقيقها من شخصين؛ وأنها لا تكون جيدة إلا إذا كان كل من الشخصين يحب الآخر، وإلا فإن النتيجة ستكون مجموعة من الأسئلة والإجابات؛ التي يمكنها أن تنتج ابنا في أسوأ الحالات؛ إنما لا سبيل للخروج منها بذكرى طيبة على الإطلاق.

1. المحرك الجبار الذي يدفع العالم إلى الأمام ليس قصص الحب السعيدة، بل تلك التي اقترنت بالمآسي.

 

المصدر:المصري لايت.



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين