اليومين ديل جهاز بهدلة (المغتربين) وفي زروة موسم عودة المغتربين بعد اجازة رمضان والعيد ..يشهد اسوأ انواع (التعامل) مع المغتربين السودانيين الذين يحضرون للجهاز منذ (آذان الفجر) ، زحمة وصفوف ، وفوضى عارمة ، الناس بتجي من (صلاة الُصبح) وتقيف في الصفوف..! والموظفين بتاعين الجهاز بجوا الشغل بعد الساعة (9 صباحاً) !!!، وبعد دا كلووو الشغل ما ببدأ إلا بعد (الفطور) والناس واقفة صفوف في الشمس الحارة دي..! لا مظلات.. لا كراسي.. لا موية لا (ضل) !، وداخل مباني الجهاز الصالات ضيقة شديد و(الممرات) بين المكاتب مكدسة بالصفوف والمكيفات (عطلانة) ، ومحال تقدر تمرق او تدخل إلا تبقى (فَراشة) أو (نحلة) وتطير من مكتب لمكتب! وبعد دا كلو آخر بهدلة واستفزاز من الموظفين والموظفات !! لا في احترام لكبير لا لصغير لا لأمرأة ولا لأي أنسان ! وكل المعاملات تدفع بس وكان ما عاجبك (الباب يفوت جمل)!! ، ومش كدا وبس بعد الزحمة و(الكمسيبة) دي كلها والناس واقفة في الشمس يطلع ليهم (موظف) صغيروني ويقول للناس :هوووي ها يلا امشوا خلاص تعالوا باكر بدري لأنو السيستم (system) ما شغال ، يعني بالعربي كدا اتعطل ومافي طريقة يتصلح الليلة يلا (اطلبوا الله) واتخارجوا لينا سريع من هنا خلونا ننتنفس!
طيب لييه الادارة ما تنظم (العمل) وتعمل (أرقام) واي واحد يجي (بدري) ياخد (رقمو) ويمشي ينتظر في صالة (الانتظار) لحدي ما يجي عليهو (الدور)؟ ولييه الادارة المسؤولة ما تجهز (مقاعد) وتعمل صالات (واسعة) تكفي الناس دي كلها خاصة إنو اليومين ديل الحر شديد والشمس لا تطاق؟ ولييه ما يزيدوا ساعات العمل الرسمية ويكون العمل مستمر حتى المساء عشان دا موسم (زحمة) لانو دا وقت عودة المغتربين من الاجازة السنوية وخاصة المعلمين والأطباء ؟! ولييه ما في لوحات ارشادية (لافتات) واضحة وفي مكان (واضح) توضح شكل سير (خطوات) واجراءات تأشيرة الخروج ، وتوضح الأوراق المطلوبة بالضبط عشان ما الواحد يصل الشباك ويقولوا ليهو: ياخي ملفك دا ناقص امشي كملوا وتعال !!!

تهاني عوض



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين