يضع الرئيس الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال زيارته يوم الأحد، إلى إثيوبيا، حيث مقر الاتحاد الأفريقي، الأزمة المستفحلة في جنوب السودان على رأس مباحثاته، ومن المتوقع أن يؤيد جهود إقرار السلام التي بدأتها منظمة “إيقاد”.

وقال أوباما للصحفيين بعد مباحثاته مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، في نيروبي إن “الوضع رهيب. لقد اتفقنا أن السبيل الأمثل لوقف القتال هو أن يضع قادة جنوب السودان مصلحة بلدهم أولاً من خلال اتفاق سلام ينهي القتال”.

وقالت تقارير إن أوباما يؤيد جهود إقرار السلام في جنوب السودان التي بدأتها منظمة “إيقاد”، وانضم إليها وسطاء دوليون وفشلت حتى الآن بعد سبع اتفاقات في الوصول إلى وقف إطلاق النار، لإنهاء النزاع المستمر منذ نهاية 2013.

كما توقعت التقارير أن يؤيد الرئيس أوباما في إثيوبيا محكمة مستقلة لجرائم الحرب.

شبكة الشروق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين