تمكنت السلطات المختصة بولاية شرق دارفور من إلقاء القبض على المتهمين بالتورط في إشعال الصراع بين (الرزيقات) و(الهبانية) والتي شهدت أحداثها محلية الفردوس الأسابيع الماضية، في وقت كشفت فيه عن ترتيبات لنشر قوات إضافية لحسم المتفلتين بالمناطق الحدودية بين شرق وجنوب دارفور.وقال نائب والي شرق دارفور “علي الطاهر شارف” بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية، إن المجرمين الذين تم القبض عليهم سيتم تقديمهم للعدالة ومحاكمتهم وفق القانون، مشيراً إلى أن حكومة الولاية وجهت بفتح كافة المنافذ الحدودية الرابطة بين الولايتين بعد اكتمال عملية نشر القوات لتسهيل حركة المواطنين. وأكد “شارف” استقرار الأوضاع الأمنية بجميع أنحاء الولاية، مشيراً إلى أن الجهود حالياً ترتكز حول محاصرة الصراعات القبلية وحسم المتفلتين .

المجهر

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين