يصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم يوم الأحد المقبل، وفد رفيع من وزارة النقل المصرية، ممثلةً في الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة، عبر رحلةٍ برية هي الأولى من نوعها غرضها استكشاف الطريق البري الجديد الرابط بين البلدين.
وتبدأ الرحلة من العاصمة المصرية القاهرة إلى مينائي قسطل وأشكيت على الحدود المشتركة، ومن هناك إلى الخرطوم، بعدها يغادر الوفد إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.
وقال السفير المصري في الخرطوم أسامة شلتوت في تصريحات صحفية يوم الخميس، إن الزيارة تهدف للتعرف على مدى ملاءمة الطريق لعملية تبادل التجارة بين الدول الثلاث من ناحية، وبين الدول الثلاث والدول الأفريقية من ناحية أخرى.
ورحب شلتوت بزيارة الوفد المصري، مشيراً إلى أنه سيتم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة النقل المصرية، ممثلةً في الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة، ونظيرتها السودانية، وذلك في مجال التدريب والتعاون المشترك، بين البلدان الثلاثة في قطاع الموانئ الجافة والمراكز اللوجستية.
ومن المقرر أن يجري الوفد الزائر لقاءات ومقابلات مع عدد من المسؤولين، ورجال الأعمال المصريين والسودانيين، وعدد من الرموز الثقافية والفكرية السودانية، كما سيجري الوفد عدداً من اللقاءات مع أجهزة الإعلام السودانية، حول طبيعة الزيارة والهدف منها.

 

 

شبكة الشروق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق واحد

  1. ود راس الفيل

    2015-07-23 في 7:18 م

    نسأل الله بأسمائه الحسني وصفاته العلا ان لا يصلوا لوجعتهم اللهم ارجعهم خائبين او خذهم أخذ عزيز مقتدر ومن ينوي استقبالهم اللهم اخسف به الارض ودرمه تدميرآ

    رد

اترك رد وناقش الاخرين