شهدت مدني أمس أزمة مواصلات حادة لأكثر من ثلاث ساعات متواصلة بعد قيام أصحاب الحافلات بإفراغ الموقف لرفض المواطنين زيادة تسعيرة المواصلات الداخلية إلى (ألفين جنيه)، ما أدى الى خروجهم في مظاهرات ضد القرار وتدخلت الجهات الأمنية وشرطة المرور لإقناع السائقين باستئناف العمل الى حين البت في قرار زيادة التسعيرة.
وكشف أمين أمانة الإعلام بنقابة النقل الوسيط الشيخ إدريس لـ(الجريدة) عن اتجاه النقابة إلى إصدار منشور لحسم الخلافات التي قد تحدث بين الركاب وأصحاب المركبات لرفضهم للزيادة في التذكرة من 1500 جنيه إلى 2000 جنيه، مؤكداً أن الزيادة المقترحة تقدمت بها النقابة منذ العام الماضي للمعتمد لإجازتها لجهة أن المجلس التشريعي كان قد تم حله، وبرر مطالب النقابة لزيادة الإسبيرات والزيوت من 12 جنيه إلى 30 جنيه، والزيوت من 10 إلى 75 جنيه.

صحيفة الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين