رياض خان، شاب بريطاني من أصل باكستاني، تمنى في صغره أن يصبح أول رئيس وزراء بريطاني من أصل آسيوي، لكنه انضم إلى تنظيم داعش المتطرف قبل أن يلقى حتفه مؤخرا بقصف جوي نفذته طائرة أميركية دون طيار على عدد من مسلحي التنظيم.

فقد غرد مسلحون في داعش على صفحتهم في موقع تويتر ينعون مقتل خان البالغ من العمر 21 عاماً، موضحين أنه قتل في قصف جوي على مدينة الرقة.

ووقعت الضربة الجوية في السابع من يوليو الجاري، وهو آخر يوم حدث فيه خان صفحته على تويتر، حيث دأب على الترويج للتنظيم.

وكان خان أول بريطاني يظهر في شريط فيديو دعائي لداعش العام الماضي إلى جانب بريطانيين آخرين، وكان يطلق عليه لقب “أبو دجانة”.

وأوضح والده ناظم خان (46 عاماً) أنه لم يتلق أي اتصال من سوريا يفيد بمقتل ابنه، وفقاً لصحيفة التليغراف البريطانية.

لكن عضواً أسترالي في التنظيم هو نيل براكاش، الذي يسمي نفسه أبو خالد الأسترالي، غرد قائلاً إن أعز صديق له، ويقصد خان، قتل بقصف نفذته طائرة من دون طيار.

وكان رياض خان، أثناء مراهقته وخلال دراسته في المدرسة الكاثوليكية في كارديف بويلز قد عبر عن رغبته في أن يصبح أول رئيس وزراء في بريطانيا من أصل آسيوي، والتقطت له صورة عام 2009 مع العضو في البرلمان البريطاني عن حزب العمال إد بولز، الذي تولى وزارة المالية في حكومة الظل في تلك الفترة.

وقال مقربون من خان إن التحولات الدينية بدأت تظهر عليه عام 2013.

سكاي نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين