دحضت هيئة علماء السودان نظرية انتهاء الحياة البشرية على سطح الأرض في سبتمبر المقبل، واستدلت بأدلة دامغة من الكتاب والسنة لا تدع مجالاً للشك أن الله تعالى عنده علم الغيب، ووصفت النظرية بأنها تخرصات ورجم بالغيب وأقوال منجمين. وقال أ.د. محمد عثمان صالح رئيس الهيئة، إن القرآن الكريم أوضح بما لا يدع مجالاً للشك أن الله تعالى عنده علم الغيب، مستدلاً بالآية الكريمة التي وردت في سورة لقمان (إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير) الآية: 34. ووصف صالح في تصريح لوكالة الأنباء السودانية امس الثلاثاء، النظرية بأنها تخرصات ورجم بالغيب وأقوال منجمين، مبيناً أن المروجين لهذه النظرية يسعون لإحداث حالة من البلبلة وسط الأمة الإسلامية، وإشغال البلاد والعباد بما لا يفيد دون تثبت أو الاستناد إلى أي مرجعية.
وتفيد متابعات (سونا) أن بعض المجموعات والطوائف الدينية الغربية الصغيرة كانت قد تبنت هذه النظرية التي امتلأت بها مؤخراً المدونات ومواقع التواصل الأسفيرية والتي مفادها انتهاء الحياة البشرية على سطح الأرض في سبتمبر المقبل نتيجة اصطدام نيزك عملاق بالأرض في الفترة من 22-28 من سبتمبر القادم وذلك بحسب المروجين لهذه النظرية.

الوان

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين