اتهمت شخصيات معارضة في الغابون، نجم برشلونة ليونيل ميسي بقبض مبلغ 2,4 مليون جنيه إسترليني، مقابل وضع حجر الأساس لملعب يستضيف نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2017.

وتلقى البرغوث دعوة من الرئيس المثير للجدل علي بونغو، ليسبب ذلك غضبا من المعارضين، وقد قال أحدهم: “الناس يشعرون بالغضب إزاء هذا ويجب على ميسي أن ينظر أولا ماذا يمثل بونغو”.

وتعتبر الغابون غارقة في تهم الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان، عدا عن أن تهما كثيرة بالفساد يواجها رئيس البلاد.

وساعد مهاجم الأرجنتين، الذي يواجه محاكمة بتهمة الاحتيال الضريبي في إسبانيا، أيضا في افتتاح مطعم جديد لأسرة الرئيس، وأظهر الدعم الكامل لنظامهم، وبرر بونغو وجود ميسي في افتتاح الملعب وقال “عندما كنت في برشلونة قبل بضع سنوات، التقيت ميسي الذي قال لي إنه سيأتي لزيارتي في ليبرفيل (عاصمة الغابون) إنه الوعد الذي قطعه لي فهو رجل شريف ويحافظ على كلمته”.

روسيا اليوم



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين