شهدت بيروت ثاني أيام عيد الفطر السعيد زحمة حفلات لعدد كبير من الفنانين، وتكللت جميعها بنجاح كبير، وكانت الحفلة الأبرز للفنان وائل كفوري الذي افتتح مهرجانات أعياد بيروت في واجهة بيروت البحرية_البيال، حيث امتلأت المدرجات بجمهور وائل الذي أتى من كافة المناطق اللبنانية ليقضي وقتاً ممتعاً مع فنانه.

كما كان الحضور الأبرز للفنانة إليسا التي خطفت الأضواء بأناقتها وضحكتها التي لم تفارقها طوال الحفل، وكان واضحاً مدى سعادتها بوجودها في حفل صديقها المقرب وائل.
الجمهور بدأ يتوافد منذ الساعة السابعة إلى مكان الحفل، وصعد وائل المسرح عند الساعة التاسعة والنصف وقدم أبرز أغنياته القديمة والجديدة مثل “حكم القلب”، “عمري كلو”، “ما وعدتك بنجوم الليل”، “بدي ياك”، “يا ضلي يا روحي” وبعض المواويل اللبنانية المعروفة، حيث تفاعل الحضور معه بشكل لا يوصف، وكان الجمهور يردد معظم أغانيه التي حفظها عن ظهر قلب.
رحب وائل بكل الموجودين، وشكر الصحافة على مواكبتها لحفله، ورحب بالممثلين الموجودين، كما خصّ بالترحيب إليسا التي وصفها بـ”حبيبة قلبه” وبالـ”ديفا إليسا”، وتمنى أن يلتقي دائماً بجمهوره بظروف أفضل.

حظ وائل هذه المرة عاكسه، اذ كانت درجات الحرارة مرتفعة جدا فقال وائل لجمهوره “بخصوص الحرّ الشديد! ما الحل”؟! وتوجه إلى مدير أعمال إليسا السيد أمين أبي ياغي قائلا “لم يكن موجوداً في العقد أن الحرّ شديد لهذه الدرجة، رغم أن الحفل أقيم في مكان مغلق على عكس السنوات السابقة وكانت الصالة مبردة، فاضطر وائل الى تغيير ملابسه”.

وبعدها، توجهت إليسا إلى المسرح وأعطت وائل منديلا ليمسح عرقه.
الجمهور الحاضر لم يكتف بما قدمه وائل، وكان يطالبه بالمزيد، ما اضطر وائل إلى إعادة الغناء وختم بأغنية “الغرام المستحيل” التي تلاقي صدى واسعاً بين الناس. كما فاجأ وائل الحضور بعرض فيديو أغنيته الجديدة “كيفك يا وجعي” من أخراج حسن غدار.

باختصار، كانت الحفلة ناجحة بكل المقاييس، دون وقوع أي خطأ تقني أو فني، وكان مرتاحاً لرؤيته الجمهور يتفاعل معه.
يذكر أن التنظيم كان ممتازاً كالعادة لشركتي “2u2c” و “starsystem”، ما جعل مهرجان أعياد بيروت يتربع على عرش المهرجانات اللبنانية رغم أن عمره لا يتجاوز السنوات القليلة.

دنيا الوطن

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين