بدأ منذ منتصف الليلة الماضية فصل جديد من العلاقات الدبلوماسية بين كوبا والولايات المتحدة، حيث أعيدت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وسيرفع العلم الكوبي لأول مرة منذ أكثر من 50 عاما في العاصمة الأمريكية واشنطن.

بدأت الولايات المتحدة وكوبا اليوم الاثنين (20 يوليو/تموز 2015)، فصلا جديدا من علاقات ما بعد الحرب الباردة، حيث أعادتا بشكل رسمي العلاقات الدبلوماسية التي قُطعت بينهما منذ أكثر من 50 عاما وأعادت كل من الدولتين فتح سفارتها في عاصمة البلد الآخر.

وبعد حلول منتصف الليل مباشرة وصلت الدولتان إلى نقطة مهمة جديدة في التحسن التاريخي الذي بدأ بإعلان مهم من قبل الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والكوبي راؤول كاسترو في 17 ديسمبر كانون الأول. وسيرأس وزير الخارجية برونو رودريغيز في الساعة 1430 بتوقيت جرينتش احتفال رفع العلم الكوبي لأول مرة منذ 54 عاما فوق قصر سيمثل سفارة هافانا من جديد في واشنطن.

وسيلي هذه المناسبة الرمزية للغاية اجتماع في وزارة الخارجية الأمريكية بين وزير الخارجية جون كيري ورودريغيز وهو أول وزير خارجية كوبي يقوم بزيارة رسمية لواشنطن منذ الثورة الكوبية عام 1959. ومع إقامة الكوبيين حفلهم سيُعاد أيضا فتح السفارة الأمريكية في هافانا. غير أن العلم الأمريكي لن يرفع هناك إلا بعد زيارة من المتوقع أن يقوم بها جون كيري الشهر المقبل إلى كوبا.

ح.ع.ح/و.ب (رويترز)/(DW)

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين