أصبحت شركة ميتشوبيشى ماتريالز للبناء أول شركة يابانية كبيرة تعتذر عن استخدام جنود أمريكيين أسرى كعمال سخرة خلال الحرب العالمية الثانية وأبدت ندمها أمس الأحد على “الأحداث المأسوية فى ماضينا.” وقدم ممثل للشركة الاعتذار باسم شركة ميتشوبيشى مايننج وهو الاسم السابق لشركة ميتشوبيشى ماتريالز خلال حفل خاص فى متحف بمدينة لوس أنجليس الأمريكية. وقال هيكارو كيمورا كبير المسئولين التنفيذيين فى شركة ميتشوبيشى ماتريالز أمام الحاضرين فى “متحف التسامح” التابع لمركز سيمون فيزنتال فى لوس أنجليس “اليوم نعتذر نادمين على الأحداث المأساوية فى ماضينا.” وقال الحاخام ابراهام كوبر وهو مسئول فى مركز سيمون فيزنتال، إنه بشكل عام استخدمت الحكومة وشركات يابانية خاصة نحو ‭‭‭12‬‬‬ ألف أسير حرب أمريكى كعمال بالسخرة مات منهم أكثر من 1100 شخص لسد عجز فى العمالة وقت الحرب. وقال مركز اسيا بوليسى بوينت للأبحاث، إنه تم الربط بين ستة معسكرات اعتقال فى اليابان وشركة ميتسوبيشى خلال الحرب كانت تضم 2041 أسير حرب كان أكثر من ألف منهم من الأمريكيين. وكانت شركة ميتسوبيشى مايننج تدير أربعة مواقع كانت تأوى وقت التحرير عام 1945 نحو 876 أسير حرب أمريكيا، وقالت اسيا بوليسى بوينت إن 27 أمريكيا توفوا فى هذه المعسكرات. وعلى الرغم من اعتذار رؤساء وزراء يابانيين سابقين عن العدوان اليابانى خلال الحرب العالمية الثانية كانت الشركات اليابانية الخاصة أقل احساسا بالندم. وقُدم الاعتذار قرب موعد الاحتفال بذكرى مرور 70 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية.

اليوم السابع

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين