أكدت فتوى أصدرها المركز الرسمي للإفتاء التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أنه إذا اجتمع عيد وجمعة فإن الواجب هو الالتزام بأداء الصلاتين كل صلاة منهما في وقتها، وذكرت أن هذه هي السنة التي جرى عليها العمل منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى يومنا هذا، أما القول بأن صلاة العيد تسقط صلاة الجمعة فهذا قول لا نعلم له دليلاً من أدلة الشرع يسنده. وجاءت الفتوى رداً على سؤال من مواطن.

وتفصيلاً.. ذكرت الفتوى أن مذهب جمهور العلماء يقول إذا وافق العيد يوم الجمعة وصلى المسلمون مع الإمام صلاة العيد فإن ذلك لا أثر له في سقوط الجمعة عن المكلف بها، وإنما يجب عليه حضورها وأداؤها ما لم يكن له عذر من الأعذار التي تبيح التخلف عن حضور الجمعة، وبهذا قال جمهور العلماء، وهو المشهور في مذهب مالك، وإليه ذهب أبو حنيفة والشافعي.

صحيفة البيان الاماراتية

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين