أعلن حزب التحرير رفضه لانضمام الشباب السوداني لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وقال الناطق الرسمي باسم الحزب لـ(الجريدة) عثمان أبو خليل أنا لا أؤيد انضمام الشباب لداعش لأنه ليس من طريقة إقامة الدولة الإسلامية القتال، ولأنها لا ترتكز على فكر سياسي محدد، واستدرك قائلاً: “كثير من شباب المسلمين يريدون مصلحة الإسلام ولكن ينقصهم الوعي السياسي” ولم يستبعد اختراق تلك التنظيمات المقاتلة من قبل مندسين من مخابرات لعدم قيامها على فكرة واضحة وتابع من السهل اختراق أي جماعة تحمل السلاح ونحسب أن هناك مخلصين داخل داعش.
وأكد أن داعش خالفت شروط إقامة الخلافة الإسلامية التي تتمثل أن يكون أمنها بأمان المسلمين ولها قوة وشوكة فضلاً عن إن الطريق لإقامة الخلافة ليس عن طريق القتال فالرسول (ص) لم يقم الخلافة عن طريق القتال وإنما عن طريق الصراع الفكري والكفاح والسياسي ثم طلب النصرة..
وفي رده على سؤال حول هل سرقت داعش مشروع الخلافة الذي طرحه الحزب قال: “نحن لا نحتكر المشروع، بل على العكس نعمل في الأمة ومعها لإقامة الخلافة وهي ليست حكراً لحزب”، لذلك لا نقول إنهم سرقوا الفكرة ولكن هناك تشويه حدث عند ما دخلت داعش وأعلنت دولة الخلافة.

الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين