كشف الرئيس السوداني الأسبق المشير عبدالرحمن محمد حسن سوار الذهب ورئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية الحالي، عن الدور الكبير الذي لعبته قطر من أجل نجاح التغيير الذي قاده عام 1985 على الرئيس جعفر نميري.

وقال سوار الذهب، إن سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني كان سبباً في استقرار الحكم الجديد في الخرطوم عندما كان ولياً للعهد في قطر.

وأضاف في حواره مع “الشرق” القطرية أنه في اليوم الذي قاد فيه حركة التغيير على نظام جعفر نميري، كان سمو الأمير في الرياض يحضر مناورات درع الجزيرة.

وأشار سوار الذهب، الذي كان يعمل في قطر معاراً من القوات المسلحة السودانية، أن الأمير عندما سمع بأنه قام بتغيير الحكم في السودان، ما كان منه إلا أن مدحه كثيراً للراحل الملك فهد وتحدث له عن حرصه الشديد على مصلحة السودان، فما كان من الملك فهد إلا أن أمر فوراً بإرسال مندوب منه جاء في اليوم الثاني من التغيير إلى القيادة العامة للقوات المسلحة.

شبكة الشروق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين