تعتزم قيادات جنوبية رفع دعاوى للمجتمع الدولي ومجلس الأمن للتحقيق في المجازر التي ارتكبتها الجبهة الثورية والحركات الدارفورية المتمردة في جنوب السودان وتحريك إجراءات قانونية ضد قادة الجبهة، وأشارت إلى عمليات قتل ارتكبتها الثورية طالت المئات من الأطفال وحرقهم بالنار في الجنوب.

وقال القيادي بالمعارضة الجنوبية داك دوب بيشوب لـ(المركز السوداني للخدمات الصحفية) أمس إنهم بصدد تسليم الدعاوى التي تتضمن ضرورة الضغط على حكومة جوبا لطرد حركات التمرد السودانية من أراضيها، وأوضح أن المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان والأمم المحدة اعترفت بارتكاب متمردي الجبهة الثورية جرائم ترقى إلى الإبادة الجماعية وانتهاكات واسعة لحقوق الإنسان والتي طالت الأطفال القصر والمدنيين العزل في الجنوب.

فى سياق متصل، قال رئيس حزب الجبهة الديمقراطية البروفسور ديفيد ديشان في جنوب السودان إن الحركات المتمردة نفذت عمليات تطهير عرقي بمناطق اللير وكدوك وكوج ومقاطعة فشودة، مشيراً إلى أن المنظمات الأجنبية انسحبت من مقارها بسبب تردي الأوضاع الإنسانية والتعديات على المعسكرات.

الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين