أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان الفريق أحمد التهامي، أن البرلمان في انتظار نتائج تحقيقات وزارة الداخلية بشأن التحاق عدد من الطلاب السودانيين بجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا “مأمون حميدة” بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”
وقال التهامي في تصريحات صحفية أمس: حتى الآن لم نستلم أي معلومات رسمية من وزارة الداخلية، مشيراً الى أن التحقيقات لا تزال مستمرة، وأردف أن اللجنة في انتظار تقرير الوزارة، وأضاف “ماديراين نسبق الحوادث” وعلينا الانتظار لحين الاطلاع على نتائج التحقيقات.
في سياق آخر وجه التهامي، الحكومة بضرورة فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون والاستعانة بالإدارت الأهلية لوضع حد للصراعات القبيلية، وأقر بصعوبة تحديد هوية المتهمين في تلك النزاعات، وقال” الآن أصبحت الثقافة تقتل وتخفي الأثر وبقي في حكامات بغنوا” وأشار إلى صعوبة إمكانية القبض على المتهم الحقيقي وإنما يتم القبض على مشتبه فيهم.

الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين