قال الرئيس النيجيري محمد بخاري أمس، قادة الجيش بحسب ما أعلن الناطق باسمه، وهو إجراء كان متوقعاً بالنظر إلى تصاعد الهجمات التي يشنها متشددو بوكو حرام في الآونة الأخيرة.

وقال الناطق فيمي اديسينا، إن «الرئيس أقال قادة الجيش والقوات البرية والقوات البحرية». وكان الرئيس السابق غودلاك جوناثان عين في يناير الفائت الجنرال كينيث مينيما على رأس القوات البرية، واديسولا اموسو قائداً للقوات الجوية، وعثمان جبرين على رأس القوات البحرية.

وتمت أيضا إقالة رئيس أركان الجيوش الكس بادي، والمستشار الوطني للقضايا الأمنية سامبو داسوكي. وأورد بيان للرئاسة صدر بعيد هذا الإعلان أنه تم تعيين ستة قادة جدد، هم: ابايومي غابرييل اولونيشاكين قائداً للأركان، وتي. واي. بوراتاي على رأس القوات البرية، وايبوك-ايتي اكوي ايباس للقوات البحرية، وصديق أبو بكر للقوات الجوية، ومونداي ريكو مورغان قائداً لاستخبارات الجيش، وباباغانا مونغونو مستشاراً وطنياً للأمن.

وتعرض الجيش النيجيري لانتقاد شديد، لعدم تمكنه من احتواء التمرد المتطرف، الذي خلف أكثر من 15 ألف قتيل وتسبب بنزوح مليون ونصف المليون شخص في نيجيريا، منذ ستة أعوام. وأسفرت موجة عنف جديدة، منذ تسلم بخاري منصبه في 29 مايو عن سقوط نحو 570 قتيلاً، وفق تعداد لفرانس برس.

صحيفة البيان الاماراتيه

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين