قطع الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر عبد السلام أن حزبه ظل منافحاً عن وحدة البلاد، وقال تحديداً الأمين العام الشيخ حسن الترابى منذ مؤتمر المائدة المستديرة ومروراً بكافة مراحل أزمة البلاد السياسية منحازا لوحدة البلاد، وأضاف وقعنا مذكرة تفاهم مع الحركة الشعبية وأغلقت دور الحزب وعلق نشاطه وتعرض الشيخ لسجن طويل،

وأشار عبدالسلام في تصريحات صحفية إلى أن الشعبي دخل الحوار بكل قضايا وحدة البلاد، وأبان لم نتاثر بالقضايا الشخصية ولابالغبائن الدنيوية ولم يعرف لنا يوماً موقفاً عنصرياً ولااقليمياً ، وتابع وحتى اليوم مشاعرنا ممتدة جنوباً وشرقاً وغرباً مدعومة بخطاب سياسي متميز، وقال إن وحدة التيارات الاسلامية هدف أساسى وسنظل ننادي بها، منوهاً إلى أن الوحدة في غضون عام هي أمر تمناه الشيخ وهي هدف يسعى له الحزب جاهداً، وكذلك وحدة السودان شماله وجنوبه الذي قال أن البعض يسعى حتى اليوم لتحويلها الى قطيعة دائمة. وفي السياق أعلن عبدالسلام ترحيبة بزيارة الأمين العام للحركة الشعبية بدولة الجنوب باقان أموم للخرطوم المتوقعة خلال الأيام المقبلة، وقال الحزب يرحب بزيارة الأخ والرفيق باقان أموم لوطنه السودان، وأضاف نحن افترقنا سياسياً ولكننا وجدانياً موحدون.

اخر لحظة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين