قطع رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي بان تجربة الاسلاميين بالبلاد فاشلة وأعطت الإسلام السياسى اسمًا سيئًا، مشيراً إلى أنها سبب في افشال التجربة المصرية، وقال المهدي في حوار نشرته اليوم السابع المصرية أمس إن المعارضة في السودان حققت ضد النظام مكاسب بالقوة الناعمة، علي رأسها مقاطعة الانتخابات الرئاسية الأخيرة،

وأضاف هناك من يعتقد أننى لا أريد العودة للبلاد خوفاً من احتمال الاعتقال رغم أنه يمثل رأس مال سياسى، وأشار إلى وجود أسباب عديدة تمنعه من العودة علي رأسها أن إعلان باريس يحتاج إلى تكملة الصورة ويخشى إذا عاد قد يمنع من الخروج، بجانب أنه رئيس منتدى الوسطية العالمي، ولديه مشروع توفيق بين جميع الفئات، بالإضافة إلى أنه عضو فى نادي مدريد.

اخر لحظة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين