كشفت وزارة المالية عن جملة من الممارسات الخاطئة والتجاوزات وشبهات الفساد في تحصيل الرسوم كشفها تطبيق نظام التحصيل الإلكتروني، وشددت على أن أورنيك “15” الإلكتروني أكد حقيقة ولاية وزارة المالية على المال العام في أي رسم يتم تحصيله من أي مكان في البلاد، واتهمت جهات لم تسمها بمحاربة المشروع وقالت إن المتلاعبين والمتجاوزين يقودون مقاومة شرسة لنظام التحصيل الإلكتروني الذي يقف ضد مصالحهم الشخصية.

وقال وزير المالية د. بدر الدين محمود في برنامج “مؤتمر إذاعي” أمس، إنهم اكتشفوا أكثر من “40” رسماً غير قانوني يتم تحصيله خارج أورنيك “15” الورقي وفق مسميات مختلفة، بجانب رسوم يتم تحصيلها دون علم المسوؤلين في المستوى الأعلي، بالإضافة إلى كثير من الرسوم تُتحصل من غير علم الرئاسة في الولايات، وأشار إلى أنه عقب تطبيق النظام الإلكتروني اتضح أن عدد المتحصلين في البلاد يبلغ “17” ألف متحصل ومتعاون، وقال “هذا يؤكد عدم وجود مراقبة قوية على مسألة تعيين المتحصلين في الولايات” ونبه إلى الترهل الكبير في الهياكل الإدارية.

ونوه محمود إلى أن المتجاوزين والمستفيدين فائدة شخصية من استمرار أورنيك “15” الورقي يحاربون مشروع التحصيل الإلكتروني ويقودن مقاومة شرسه لإفشالة، وقطع أن المالية مصممة على تنفيذ المشروع حتى نهاياته، وأشار إلى أن رئيس الجمهورية المشير عمر البشير يدعم المشروع ويقف على مراحل تنفيذه يوماً بيوم، بالإضافة إلى نواب الرئيس وولاة الولايات ووزارء المالية.

وأوضح أن هناك “36” ألف نوع من الرسوم المحصلة في السودان، قال إنه تم تقليصها إلى “25” ألف رسم حتى الآن، وأعلن عن تشكيل لجنة لمراجعة هذه الرسوم لتقليص مسمياتها.

وأقر بوجود العديد من العقبات تقف أمام تطبيق نظام التحصيل الإلكتروني ووصفها بالطبيعية عند تطبيق أي مشروع، لافتاً إلي أن المشروع الجديد يهدف لتطوير أنظمة جمع الإيرادات وتطوير النظم المحاسبية على مستوى الدولة وتوفير قاعدة بيانات تسهم في برنامج الحكومة الإلكترونية.

صحيفة الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين