وقع الفنان المصري أحمد بدير ضحية “فوق العادة” في “رامز واكل الجو”، فكان أكثرهم اجتماعية بعد أن تغزل بالمضيفة، وصولاً إلى ملاحقته ليوناردو دي كابريو البرنامج، إضافة إلى الذعر في الجو وشتيمة رامز جلال.

وعرف رامز جلال ضيفه بأنه “مشهور بصلعته (…) ملك الخروج عن النص، عبد العال المسرح المصري، قبل أن يتنكر بشخصية “فتحية المنتهية”، وكان أوضح سابقاً أنه سيتنكر في كل حلقة بواحدة من 4 شخصيات، ليجلس بجانب الضيف في الطائرة “وسط الأحداث والحوادث المفبركة”.

وبدأ المقلب بدعوة بدير لحضور افتتاح احد فنادق دبي، وإقامة حفلة وهمية قبل أن تصعد إلى الطائرة لمشاهدة الفندق من السماء، حيث تصاب الطائرة بالعطل.

وخلال الإفتتاح تركته الصحافية من أجل استقبال ليوناردو دي كابريو الوهمي، فبدلاً من أن ينزعج بدير، سأل عنه قبل أن يذهب ويقدم نفسه لـ”الفنان العالمي”، قائلاً “أحمد بدير Actor Egypy”.

وكان لافتاً أن حين طلبت مضيفة الفندق من بدير قول كلمته في الإفتتاح بدأ بالتغزل بها من على المنبر، قائلاً “انشاء الله يكون الإفتتاح جميلاً”، مضيفاً خلال نظره نحو المضيفة: “وهو يبدو منذ الأن كذلك”.

وعلى ارتفاع آلاف الأقدام تم إزعاج بدير بالرائحة الكريهة التي يبخها رامز عادة، من أجل توتير الضيف، وبعد أن انزعج منها قال “انا خايف ان ليوناردو يفتكرني عملت ريح”.

وعند بدء الطائرة بالتقلب في الهواء، وافتعال رامز الخوف والتوتر، شحب لون بدير الذي ظل جامداً وصامتاً معظم الوقت في الجو.

وعند هبوط الطائرة، واكتشاف بدير شخصية رامز، انهال بالشتائم على رامز، قائلاً: “انا مررت في امتحانين، الموت، وجلوسي جنب امرأة زفت زيك يا رامز، ما كنتش متخيل ان انت بالبشاعة دي”.

دنيا الوطن

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين