دعا الأمين العام للمؤتمر الشعبي د.”حسن الترابي” طلاب المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي، إلى قيادة مبادرة لتوحيد صف الحركة الإسلامية في السودان بعد مرور (16) عاماً على ذكرى المفاصلة في الرابع من رمضان. وقال “الترابي” خلال حديثه في إفطار الاتحاد العام للطلاب السودانيين بمنزله أمس (الخميس): أتمنى أن يأتي رمضان القادم وقد تجنبنا الشهوات ونريد أن نقدم مثالاً للعالم والإنسان تزداد تقوته في آخر رمضان عما كان عليه في أوله).ولمح “الترابي” إلى وجود اتصالات بين الشعبي والوطني بغرض توحيد الحزبين وفقاً لرؤية كيان جديد يضم منظومات أخرى. وأشار إلى تناول قضايا فكرية وسياسية وفقهية لأكثر من ساعتين في جلسة عقب الإفطار، إلى أنه استفاد كثيراً من تجارب سجنه من الأنظمة المتعاقبة على حكم السودان. وزاد بالقول: (سنة اعتقال أفضل من أربع سنوات في الجامعة). ونوه إلى أنه تعلم الكثير داخل الزنازين. ودعا “الترابي” الحكومة إلى زيادة موازنة التعليم في السودان. وقال إن ماليزيا خططت لتنميتها وتطويرها أكثر من (25%) من ثروتها للتعليم.

المجهر

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين