تراجعت فرنسا عن تقديم مشروع لمجلس الأمن بشأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي خضوعاً لضغوط أميركية إسرائيلية، في حين اعترف وزير حرب إسرائيل بوقوع أسرى من جيشه في عدوان الصيف الماضي على غزة.

وذكر وزير الخارجية رياض المالكي، أمس، أن التراجع الفرنسي تم على الأقل خلال الفترة المنظورة نتيجة الضغوط الإسرائيلية والأميركية والانشغال بالملف النووي الإيراني.

في الأثناء، اعترف وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعلون أمس، لأول مرة، بوجود أسرى من الجيش الإسرائيلي خلال العدوان على قطاع غزة الصيف الماضي. وقال يعلون في تصريحات هي الأولى من نوعها بعد عام على العدوان الأخيرة على غزة إن إسرائيل ستعمل على إعادة الجنود المفقودين.

وطالب وزير الحرب الأسبق موشيه أرنس باجتياح غزة من أجل تخليص الجمهور الإسرائيلي من «تهديد الصواريخ الفتاكة المنطلقة من هناك». ص24

تراجعت فرنسا عن تقديم مشروع لمجلس الأمن بشأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي خضوعاً لضغوط أميركية إسرائيلية، في حين اعترف وزير حرب إسرائيل بوقوع أسرى من جيشه في عدوان الصيف الماضي على غزة.

وذكر وزير الخارجية رياض المالكي، أمس، أن التراجع الفرنسي تم على الأقل خلال الفترة المنظورة نتيجة الضغوط الإسرائيلية والأميركية والانشغال بالملف النووي الإيراني.

في الأثناء، اعترف وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعلون أمس، لأول مرة، بوجود أسرى من الجيش الإسرائيلي خلال العدوان على قطاع غزة الصيف الماضي. وقال يعلون في تصريحات هي الأولى من نوعها بعد عام على العدوان الأخير على غزة إن إسرائيل ستعمل على إعادة الجنود المفقودين.

البيان

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين