كشف والي الخرطوم، الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين عن تخصيص ميزانية عاجلة تصل إلى “9.5” مليون، لمعالجة أزمة المياه في ولاية الخرطوم، وأقر بوجود معيقات إدارية أقعدت التقدم في مجال النظافة، معلناً عن تكوين لجنة برئاسة وزير الصحة لدراسة المشكلة.

وأوضح حسين في خطابه بالمجلس التشريعي لولاية الخرطوم أمس، أنهم وضعوا خطة من “3” محاور تبدأ بالإسعافية العاجلة، تليها إسعافية متوسطة، بجانب خطة إستراتيجية طويلة المدى لحل إشكالية المياه في ولاية الخرطوم، مشيراً إلى أن الخطة الإسعافية العاجلة رصدت لها ميزانية 9.5 مليون جنيه، وأشار إلى أن الخطة الإسعافية والمتوسطة تسعى لصيف قادم بلا قطوعات، على أن تعالج الخطة الإستراتيجية المشكلة جذرياً خلال “3” أعوام.

وتعهد والي الخرطوم بإكمال خطة توفير وسائل النقل اللازمة والمناسبة وفقاً لخطة مدروسة، فضلاً عن توفير مواقف المواصلات، وقال إن من أكبر هموم حكومته تخفيف أعباء المعيشة، فضلاً عن الاهتمام بمشروعات البنى التحتية بالولاية وتعبيد الطرق وسفلتها وفق ما هو متاح وممكن، وأعلن عن دراسة لزيادة مراكز بسط الأمن الشامل لمنع الجريمة وملاحقة مرتكبيها وتعهد ببذل أقصى الجهود واستنفار الطاقات تأكيداً لبر القسم الذي أداه أمام رئيس الجمهورية، ووعد بحسم التعديات على الشوارع والساحات والاستمرار في سياسة توفير المساكن الشعبية ومنع السكن العشوائي.

من جانبه دعا رئيس المجلس الوطني البروفسور، إبراهيم أحمد عمر، إلى تبني السلطة التنفيذية والتشرعية برامج تقلل من حدة الفقر، وشدد على أن كرامة الإنسان وحريته ومعاشه وأمن المواطن واستقراره مربوط بقضية الفقر، وطالب بضرورة وضع أولوية خاصة للمناطق الفقيرة ودعا النواب التعامل بشفافية، ونوه إلى أن المجتمع أضحى مكشوفاً ويصعب مداراة الحقائق.

وطالب عمر خلال الجلسة بوضع دراسة للتعلم من أخطاء الحكومة السابقة، وأطلق عمر عدد من الوصايا منها ضرورة تواصل النواب مع الدوائر التى انتخبتهم، وشدد على أن النائب البرلماني لن يكون منصفاً إذ لم يتصل بمحيطه لنقل هموم المواطن إلى ساحة العمل الرقابي، وختم وصاياه للنواب بالإخلاص والصدق.

الصيحة



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين